عالم بلاعمل

عالم بلا عمل
التكنولوجيا والأتمتة وكيفية الاستجابة
بقلم دانيال سوسكيند
سوف تحل الآلات محل بعض الوظائف – ولكنها سوف تكمل أيضا وظائف أخرى.
الآلات تتولى الأمر ربما سمعت ذلك من قبل، صحيح؟ وليس من الصعب أن نرى من أين
تأتي هذه الحجة – كل عام يجلب الابتكارات التكنولوجية الجديدة. كما أجهزة الكمبيوتر
والروبوتات تصبح أكثر ذكاء وأكثر ذكاء، وسوف تصبح غير ضرورية البشر؟
بالطبع، الحياة الحقيقية ليست بهذه البساطة، لذلك لا داعي للخوف! الآلات لن تأخذ كل
وظائفنا وتأثيرها على سوق العمل أكثر دقة.
الرسالة الرئيسية هنا هي: الآلات ستحل محل بعض الوظائف – ولكنها سوف تكمل أيضا
وظائف أخرى.
الخوف من التغير التكنولوجي ليس بالأمر الجديد. قبل قرون، في بداية الثورة الصناعية
في بريطانيا، دمر لأنساجون الآلات المبكرة. هؤلاءالناس- اللودايت، كما أصبحوا
معروفين – كانوا يخشون على وظائفهم. وكان لديهم بعض الاسباب للقلق. تسبب التغير
التكنولوجي السريع في صناعتهم في اضطرابات هائلة.
ولكن هل كان هذا التغيير سيئا؟
حسنا، في حين أن بعض العمال عانوا، البعض الاخر استفاد. وإذا تعلم عامل منخفض
المهارة كيفية استخدام الآلات الجديدة، فإن إنتاجه زاد على نطاق واسع، وفي نهاية
المطاف، زادت أرباحه.
التكنولوجيا الجديدة غالبا ما تكون متكاملة. وفي حين أنه يحل محل بعض العمال، فإنه
يجعل العمال الاخرين أكثر إنتاجية. كيف؟ من خلال مساعدتهم في بعض المهام الاكثر
صعوبة. على سبيل المثال، لم تحل الخوارزميات التي يمكنها معالجة المستندات القانونية محل
المحامين. وبدال من ذلك، حرروا وقتهم للعمل الاكثر إبداعا مثل الكتابة وحل المشاكل
والاجتماعات وجها لوجه مع العملاء.
وتؤدي هذه الزيادة في الانتاج إلى الفائدة الثانية من التشغيل الالي. فكر في اقتصاد بلد ما
كفطيرة يحتاج الجميع إلى مشاركتها. بالتأكيد، الاجهزة تغيير كيفية توزيع المشاركات في
هذه الدائرية. لكنهم أيضا يجعلون الفطيرة نفسها أكبر بكثير
غير مقتنع؟ حسنا، أجهزة الصراف الالي – الات الصراف الالي – هي مثال جيد. عندما
تم تقديمها لأول مرة، كانالناسيخشون أن يحلوا محل موظفي البنك بالكامل.
ولكن دعونا ننظر إلى ما حدث في الواقع. في السنوات ال 30 الماضية، تضاعف عدد
أجهزة الصراف الالي في الولايات المتحدة أربع مرات. وفي الوقت نفسه، ارتفع أيضا
عدد الصرافين في البنوك البشرية بنحو 20 في المائة. أجهزة الصراف الالي حلت محل
الصرافين عندما يتعلق الأمر بتوزيع لأنقود، بالتأكيد. لكنهم أيضا حرروا البشر لتقديم
المشورة المالية وتقديم الدعم الشخصي.
ونما الاقتصاد، وزاد الطلب العام على المصارف والمشورة المالية. وإجمالا، انخفض
متوسط عدد الصرافين لكل بنك بنحو الثلث على مدى العقود القليلة الماضية. لكن عدد
البنوك التي يمكن للصرافين الحصول على وظيفة فيها ارتفع بنسبة تصل إلى 43 في المائة.
جميع الوظائف معرضة للخطر بسبب التغير التكنولوجي
وظائف من تأخذ الآلات؟ هل الناس الذين يعملون على خطوط التجميع؟ أو الصرافين في
محالت السوبر ماركت؟ أم ينبغي أن جراحي الدماغ، أيضا، تقلق من أن الروبوت قد يحل
محلها في يوم من الايام؟
حسنا، نمو التكنولوجيا سيؤثر بالتأكيد على الجميع. ولكن الاتجاهات الاخيرة تشير إلى
بعض القرائن حول قطاعات الاقتصاد الاكثر احتمالا لأن تكون آلية.
والرسالة الرئيسية في هذه الوميضة هي: جميع الوظائف معرضة لخطر التغير التكنولوجي.
على مدى العقود القليلة الماضية، استفادت التكنولوجيا من العمال ذوي المهارات العالية
والمتعلمين رسميا أكثر من جيرانهم ذوي المهارات المنخفضة. لماذا؟ حسنا، الجواب هو:
أجهزة الكمبيوتر. وبين عامي 1950 و 2000 ،زادت قوتها بمقدار عشرة مليارات عامل.
وأدى ذلك إلى تنمية الطلب على العمال ذوي المهارات العالية الذين يمكنهم تشغيل الات
جديدة. ومع نمو الطلب، ازداد العرض أيضا وتعلم المزيد والمزيد من الناس استخدام
أجهزة الكمبيوتر. وكما هو متوقع، فإن ذلك دفع الاجور إلى انخفاض. ولكن بعد ذلك حدث
شيء مثير لالهتمام: استمر الطلب في لأنمو، وبدأت أجور العمال ذوي المهارات العالية
في الارتفاع بالفعل. وبحلول عام 2008 ،كان خبراء الاقتصاد يسجلون فجوة دخل غير
مسبوقة بين خريجي الجامعات الاميركية والاشخاص الذين لم يكملوا الدراسة الثانوية الا
إذا، هل يعني هذا أن التكنولوجيا تقدم دائما المزيد من الفوائد لألشخاص المتعلمين تعليما
في الماضي، كان في الواقع العكس. أتذكر اللوديت؟ في إنجلترا في القرن
جيدا؟ ليس حًق
الثامن عشر، كان لأنسيج وظيفة ذات مهارات عالية. عندما جاء يلوح الميكانيكية على
الساحة، لم تعد بحاجة إلى تدريب متقدم لجعل القماش جيدة. وحصد العمال ذوو المهارات
المنخفضة الثمار.
إذن من سيستفيد من التشغيل الالي في المستقبل؟ ويعتقد خبراء الاقتصاد أن التكنولوجيا
تعزز الوظائف ذات المهارات المنخفضة والعالية على حد سواء؛ ولكن من الواضح أن
التكنولوجيا تعزز فرص العمل في مجال التكنولوجيا. إنها الطبقة الوسطى التي تعاني هناك
المزيد من عمال لأنظافة والمحامين، ولكن عدد أقل من الامناء ومندوبي المبيعات.
وقد قدم ثالثة من خبراء الاقتصاد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أحد التفسيرات لذلك.
تقول نظريتهم إن المهام “الروتينية” أسهل في التشغيل الالي من العمل “غير الروتيني” –
لأنوع الذي يعتمد على الابداع أو الحكم أو المهارات الشخصية أو العمل اليدوي المعقد.
يمكن تفسير المهارات البسيطة والروتينية وتقسيمها وتحويلها إلى خوارزميات. أجهزة
الكمبيوتر لديها مشكلة صغيرة معهم. ولكن الآلات تكافح مع المهارات غير الروتينية،
والتي هي أكثر تعقيدا وأصعب لشرح.
لفترة طويلة، كانا لناس يعتقدون أن الوظائف غير الروتينية آمنة من التشغيل الالي لأن
العلماء ال يستطيعون تعليم أجهزة الكمبيوتر القيام بها. ومع ذلك ، هذا بدأ يتغير.
بدأت الآلات بالفعل لتعليم نفسها.
وجاء الاختراق في الذكاء الاصطناعي البحث عندما توقفت أجهزة الكمبيوتر عن محاولة التفكير مثل البشر.
الشاعر اليوناني القديم هوميروس هو الاكثر شهرة لإللياذة والاوديسة. ولكن هل تعلم أنه
كتب عن أكثر من مجرد أبطال ومعارك؟ كما وصف ما يمكن أن نسميه الان الذكاء
الاصطناعي، أو الذكاء الاصطناعي. في الالياذة, هوميروس يحكي عن “بدون سائق”
البراز ثلاثة أرجل التي من شأنها أن تأتي إلى صاحبها عندما دعا – قيل مثل السيارات
المستقلة اليوم.
الان، ربما لم يكن لدى هومر سيارات ذاتية القيادة في ذهنه عندما روى تلك القصة.
ولكنه يتحدث عن نقطة مهمة: لطالما حلم البشر بالات قادرة على الاستقلال الذاتي.
والانجازات الاخيرة تجعل تلك الاحلام حقيقة واقعة.
لفهم ما يمكن أن تفعله الذكاء الاصطناعي، دعونا نبدأ بلأنظر إلى تاريخها. تعود
المحاولات الاولى لأنشاء الذكاء الاصطناعي إلى منتصف القرن العشرين، عندما كانت
الحوسبة تدخل حيز خاص بها. في وقت مبكر الذكاء الاصطناعي حاول الباحثون تكرار
التفكير البشري.
لتطوير برامج الشطرنج، على سبيل المثال، طلبوا من الاساتذة شرح أفكارهم حول اللعبة.
ثم حاول المهندسون تعليم الكمبيوتر نفس العمليات.
الاختراق في الذكاء الاصطناعي جاء البحث عندما تولقفت أجهزة الكمبيوتر عن محاولة التفكير مثل البشر.
غير أنه بحلول أواخر الثمانينات، كان هذا لأنهج قد توقف. سواء كانت الشطرنج أو
الترجمة أو تحديد الاشياء ، لم يتمكن الذكاء الاصطناعي المبكر من التغلب على الانسان
من خلال التفكير مثل الانسان. فما هو الحل؟ أدرك العلماء أنهم بحاجة إلى تغيير المسار –
تقليد الفكر البشري يمكن أن تحصل فقط على أجهزة الكمبيوتر حتى الان.
وتستند الموجة التالية من البحوث الذكاء الاصطناعي إلى نهج أكثر واقعية. أعطى العلماء
الآلات مهمة وقالوا للبرامج أن تنجزها بأي طريقة ممكنة – حتى لو لم يكن ذلك منطقيا
للبشر. وبدال من استخدام استراتيجيات الشطرنج أو الترجمة التقليدية، أخذت برامج الذكاء
الاصطناعي الجديدة مئات الملايين من نقاط البيانات ومسحها ضوئيا للعثور على أنماط.
ونتيجة لذلك، قفز مجال البحوث الذكاء الاصطناعي قفزة عمالقة إلى الامام. في عام
1997 ،فاز ديب بلو من آي بي إم على بطل العالم في الشطرنج غاري كاسباروف. الذكاء
الاصطناعي ال يتفوق فقط في الشطرنج، بل هو أيضا كذلك. برامج تحديد الصور الحديثة
، على سبيل المثال ، تتفوق بشكل روتيني على البشر في المسابقات.
وهذه التطورات حاسمة لفهم الكيفية التي يمكن أن تؤثر بها الاتمتة على مستقبل العمل. كان
خبراء الاقتصاد يعتقدون أن أجهزة الكمبيوتر لن تعمل أبدا من دون توجيه بشري. ولكن
يمكن لآلالت الان العثور على حلول غير بشرية للمشاكل والمهام. وهذا يشير إلى أن
الآلات سوف تكون قادرة في يوم من الايام على تعلم المهارات غير الروتينية، والتي كانت
تعتبر في السابق خارج قدراتها.
الآلات تتحسن في جميع أنواع الوظائف ، ولكن التقدم التكنولوجي سيبدو مختلفا في كل مكان.
قال مؤلف الخيال العلمي ويليام جيبسون ذات مرة: “المستقبل هنا – إنه ليس موزعا
بالتساوي”. من المفيد أن نضع هذا الخط في الاعتبار عندما نناقش الاتمتة. عندما يتعلق
الأمر بما يمكن ألجهزة الكمبيوتر القيام به ، فإن المستقبل هو الان إلى حد كبير. يمكن
الذكاء الاصطناعي أن يتفوق على البشر في عدد متزايد من المهام، من اكتشاف الكذابين
إلى تصنيع الاطراف الاصطناعية.
ولكن القفزة من “الذكاء الاصطناعي يمكن أن تفعل ذلك” إلى “الذكاء الاصطناعي ستفعل
ذلك” هي قفزة كبيرة، وهذه الفجوة تختلف من بلد إلى آخر.
الرسالة الرئيسية هنا هي: الآلات تتحسن في جميع أنواع الوظائف، ولكن التقدم
التكنولوجي سيبدو مختلفا في كل مكان.
ومع استمرار زيادة القدرات التكنولوجية، ستغير الاتمتة كل صناعة على حدى. انظروا
فقط إلى الزراعة! لدى مزارعي اليوم جرارات بدون سائق، وأنظمة للتعرف على الوجه
للماشية، وبخاخات أوتوماتيكية. وفي اليابان، يتم رش 90 في المائة من المحاصيل
بواسطة طائرات بدون طيار. حتى المهام التي كانت تتطلب مهارات حركية دقيقة كانت
مؤتمتة في السابق – يمكن للروبوتات اختيار البرتقال عن طريق هزها من الاشجار.
ماذا عن الصناعات التي تتطلب تفكيرا أكثر تعقيدا؟ حسنا، القانون، التمويل، والطب
شهدوا وصول البرمجيات التي يمكن تحليل المزيد من المعلومات منا البشر. الذكاء
الاصطناعي كبيرة في البحث عن أنماط ذات الصلة والحالات الماضية.
يستمد نظام تشخيصى طورته شركة تينسنت الصينية للتكنولوجيا بالتعاون مع مستشفى
قوانغتشو من اكثر من 300 مليون سجل طبى لتقييم المرضى .
حتى الوظائف التي تتطلب المشاعر والعواطف يمكن القيام به الان عن طريق الآلات.
بعض أنظمة التعرف على الوجه تتفوق بالفعل على البشر عندما يتعلق الأمر بإخبار ما إذا
كانت الابتسامة حقيقية أم لا.
ومن المتوقع أن تصبح “الروبوتات الاجتماعية”، التي سميت بذلك لأنها قادرة على
اكتشاف المشاعر الانسانية والتفاعل معها، صناعة تبلغ قيمتها 67 مليار دولار. انهم
شائعة على نحو متزايد في الرعاية الصحية; آلة الروبوت يسمى “الفلفل” أصبح مقيما في
بعض المستشفيات البلجيكية. وظيفتها هي تحية المرضى ومرافقتهم حول وارن من
الممرات والمباني.
ولكن فقط لأن المزيد من المهام يمكن أن تكون آلية لا يعني أنها ستكون. تختلف متطلبات
التشغيل الالي وتكاليفه باختالف المناطق، لذلك لن تتحرك البلدان بالضرورة بنفس الوتيرة.
على سبيل المثال، اليابان لديها الكثير من كبار السن ولكن تفتقر إلى الممرضات. لذلك
المستشفيات هناك لديها حافز قوي ألتمتة أعمال الرعاية. وعلى لأنقيض من ذلك، فإن
البلدان التي تضم سكانا أصغر سنا والكثير من الناس المستعدين لتولي وظائف منخفضة
الاجور لديها حافز أقل ألتمتة الرعاية الصحية. بل إنه قد يكون هناك ضغط سياسي لدرء
وصول المسعفين من الروبو.
الآلات القادرة على نحو متزايد سوف تؤدي إلى فقدان فرص العمل الضخمة
البحث عن وظيفة ليس ممتعا، أليس كذلك؟ الان تخيل أنك عاطل عن العمل لأن عملك قد
تم آليا. كيف من المفترض أن تجد وظيفة إذا تم استبدالك بآلة؟ ومن المرجح أن يؤثر هذا
التحدي على ملايين الناس.
تعلمنا أن الاتمتة سوف توسع حجم الكعكة الاقتصادية. وبعبارة
أخرى، فإن الآلات سوف تخلق فرص عمل جديدة، الأمر الذي من شأنه أن يعوض
البطالة. ولكن هل سيشغل الناس تلك الوظائف الجديدة؟ حسنا، الجواب أبعد ما يكون عن
البساطة. هناك الكثير من العقبات على طول الطريق – مثل، على سبيل المثال، عدم تطابق
المهارات. والرسالة الرئيسية في هذه الوميضة هي: أن الآلات القادرة على نحو متزايد سوف
تؤدي إلى فقدان وظائف ضخمة.
لنفترض أن معظم الوظائف الجديدة تتطلب مهارات عالية – أشياء مثل المتخصصين في
إدارة الذكاء الاصطناعي. وهذا لن يساعد عمال المصانع ذوي المهارات المنخفضة.
أو لأنظر في عدم التطابق الجغرافي. هل تريد أن تتحرك مئات الاميال من أجل وظيفة؟
وقد ساعدت شبكة الانترنت في ذلك من خلال جعل العمل عن بعد أكثر جدوى، ولكن
الجغرافيا لا تزال مهمة. فكر في وادي السيليكون، الذي يجذب الكثير من شركات
التكنولوجيا. ويعني عدد المبرمجين الموهوبين في المنطقة أن مؤسسي الشركات لأناشئة
غالبا ما ينتقلون إلى وادي السيليكون للعثور على المواهب وتكوين اتصالات جديدة.
ويطلق خبراء الاقتصاد على مثل هذه العقبات اسم “الاحتكاكات”. يعتقد العلماء أنهم جميعا
على المدى القصير – أنها سوف يمهد على المدى الطويل. ولكن هناك شيء لن يزول:
التغيير الهيكلي لسوق العمل.
لقد رأينا أن التكنولوجيا تعزز الانتاجية والانتاج العام. ومع تطور التكنولوجيا، ستصل إلى
نقطة لا تحتاج فيها إلى البشر على الاطلاق. فكر في السيارات، على سبيل المثال. أولا،
يكمل نظام تحديد المواقع العالمي البشر من خلال إعطاء سائقي سيارات الاجرة القدرة
على اتخاذ طرق أكثر كفاءة. في الوقت الحاضر، ومع ذلك، يتم تعيين السيارات بدون
سائق لتحل محلها تماما. وحتى مع زيادة الطلب على سيارات الاجرة، فإن ذلك لن يعني
المزيد من فرص العمل للبشر؛ بل يعني المزيد من فرص العمل للبشر. الشركات سوف
تنتج فقط المزيد من السيارات بدون سائق.
هذا التحول لن يحدث بين عشية وضحاها. وكما قال روي عمارة، الباحث في وادي
السليكون ذات مرة، “نحن نميل إلى المبالغة في تقدير تأثير التكنولوجيا على المدى
القصير، والتقليل من شأن التأثير على المدى الطويل”.
ولكن كم من الوقت طويل؟ حسنا، سوف تظهر هذه التأثيرات في عقود وليس قرونا وسوف
تستمر في التسارع كلما الذكاء الاصطناعي أكثر ذكاء. الاتجاه واضح: على الرغم من أن
الانتاج سيستمر في الزيادة، سيكون هناك عمل أقل للبشر للقيام به.
قد زادت الاتمتة من عدم المساواة عن طريق توسيع فجوة الدخل بين الوظائف.
لقد كافحنا من أجل الكفاف في معظم تاريخ البشرية. هذا المصطلح، الذي صاغه
الاقتصادي المعروف جون ماينارد كينز، يعني أن المجتمعات البشرية ببساطة لم تكن تنتج
ما يكفي ليعيش عليه الجميع. وهذا ما جعل مسألة كيفية توزيع الموارد بعد التفكير.
إن التقدم التكنولوجي اليوم يعني أننا نصنع ما يكفي ليعيش العالم بأسره بشكل مريح. لقد
نمت الكعكة الاقتصادية في الحجم ولكن كيف ينبغي لنا أن نقسمها؟
وإذا نظرنا إلى البيانات الاقتصادية، فإن شيئا واحدا يصبح واضحا بشكل صارخ: ففي
السنوات الاخيرة، أصبحت شرائح الكعكة أقل مساواة.
لقد زادت الاتمتة من عدم المساواة من خلال توسيع فجوة الدخل بين الوظائف.
دعونا نفكر في الاشياء التي نملكها – رأس ملأنا، من لأناحية الاقتصادية. ويمكننا تقسيم
رأس ملأنا إلى فئتين: رأس المال التقليدي ورأس المال البشري. رأس المال التقليدي هو
الاشياء التي يمكنك شراؤها مثل الارض أو المعدات أو الملكية الفكرية. رأس المال
البشري هو مفهوم أوسع يشمل جميع مهاراتك وقدراتك.
إذا كان لدى الجميع الكثير من رأس المال التقليدي، فإن التشغيل الالي لن يكون أمرا مهما.
ومع ذلك، فإن معظم الناس يسيطرون على رأس المال التقليدي القليل جدا. وبدلا من ذلك،
يستخدمون رأس مالهم البشري لتوليد الثروة. عندما تصبح وظيفتهم آلية من الوجود،
يفقدون ذلك رأس المال البشري. هل ترى المشكلة؟
تظهر البيانات بالضبط حجم المشكلة التي أصبحت عليها هذه المشكلة. قبل عام 1980،
كان نمو الدخل ثابتا بلأنسبة لجميع الاميركيين. ولكن بين عامي 1980 و2014 ،تغيرت
الامور. ولم يتمتع أصحاب الدخول المنخفضة الا بنمو ضئيل، إن وجد، في الدخل. ولكن 1
في المائة من السكان الذين كانوا يكسبون بالفعل أكثر من غيرهم شهدوا ارتفاعا كبيرا في
دخلهم. وقد تكرر هذا لأنمط في البلدان الغنية في جميع أنحاء العالم. بلأنسبة للجميع باستثناء العمال
ذوي المهارات العالية، فإن رأس المال البشري ال يستحق نفس الشيء كما كان من قبل.
لأنتيجة لأنهائية؟ وفي الولايات المتحدة، لا يملك أفقر 50 في المائة من الاميركيين سوى 2
في المائة من ثروة البلاد، في حين يملك أغنى 1 في المائة منهم 40 في المائة.
هناك اثنين من الوجبات الجاهزة الهامة هنا. والواضح هو أن التغيرات في مستقبل العمل
ستؤدي إلى ارتفاع معدلات عدم المساواة. وثمة سؤال آخر هو: كيف سيعمل المجتمع
عندما لا يعود الناس بحاجة إلى العمل؟
عندما تنهار الاتمتة في سوق العمل، يتعين على الدول الكبرى أن تضمن توزيع الثروة.
تقليديا، كان على معظمنا أن يعمل من أجل حصتنا من الكعكة الاقتصادية. ولكن ماذا
يحدث عندما تلغي الاتمتة الوظائف؟ كيف يفترض بالمجتمعات أن تدعم الناس الذين تم
استبدالهم بالات؟
وإذا لم يفعل سوق العمل ذلك، يتعين على مؤسسة أخرى أن تتقدم. هناك منظمة واحدة فقط
لها القدرة على القيام بذلك: الدولة.
“الدولة والرسالة الرئيسية هنا هي: عندما تنهار الاتمتة في سوق العمل، يتعين على
الكبرى” أن تضمن توزيع الثروة.
ومعظم البلدان المتقدمة لأنمو لديها بالفعل دولة رعاية اجتماعية. ويعود هذا المفهوم، في
شكله الحديث، إلى بداية القرن العشرين.
ولكن دولة الرفاهية الاجتماعية أيضا تحتاج إلى التغيير. وقد صمم أصال لتكملة سوق
العمل. كان المبدأ الاساسي هو أن الاشخاص الذين يعملون يدعمون أولئك الذين لا
يعملون. والعمالة هي التوقع.
ولكن في العالم الالي، لن يكون هذا هو الحال بعد الان. ويتعين استبدال دولة الرفاهية بما
يسميه المؤلف “الدولة الكبرى” وهي مؤسسة تدرك أنه لن يكون هناك عمل كاف للجميع.
وسيتعين على الدولة الكبرى أن تحقق هدفين أساسيين: فرض ضرائب على أولئك الذين
يستفيدون من التشغيل الالي، وإعادة توزيع الدخل على المتضررين منه.
يمكن للدولة الكبيرة فرض ضرائب على العاملين مثل مطوري البرمجيات أو مديري
شركات التكنولوجيا. كما يمكنها جمع الاموال من أصحاب رأس المال التقليدي بما في ذلك
الاراضي أو الآلات أو حقوق الملكية. وأخيرا، تستطيع هذه الدولة فرض ضرائب على
الشركات وخاصة تلك التي تحصل على أرباح إضافية بسبب كل الاتمتة التي تستخدمها.
بمجرد أن تجمع الدولة الكبرى كل هذه الاموال، كيف يجب أن توزع المال؟ لقد طرح
بعض خبراء الاقتصاد فكرة الدخل الاساسي الشامل، الذي من شأنه أن يوفر مدفوعات
نقدية للجميع.
ولكن المؤلف يعتقد أن هذه الفكرة يمكن أن أنب أبعد من ذلك. وهو يقترح دخال أساسيا
مشروطا. ومن شأن هذا المبلغ أن يدعم مجتمعا معينا.
البنك المركزي العراقي يتجنب واحدة من عيوب الدخل الاساسي العالمي — الظلم
المتصورة. إذا حصل الجميع على المال من الدولة، فإن هذا يشعر غير عادل لبعض
الناس. سنواجه خطر انقسام المجتمعات وحتى الصراع.
وعلى النقيض من ذلك، فإن البنك المركزي العراقي الذي اقترحه صاحب البالغ لن يذهب
الا إلى الاشخاص الذين يستوفون معايير معينة. ومن شأن هذا لأنظام أن يمكن أصحاب
الدخول من تقاسم ثرواتهم مع الافراد الذين يريدون حقا مساعدتهم.
وبهذه الطريقة، يمكن أن ينشأ مجتمع أفضل وأكثر استقرارا مجتمع يكون فيه الناس أقل
عمال، نعم، ولكنهم ما زالوا يشعرون بالدعم من المجتمعات القوية من حولهم.

عن دانيال سوسكيند: هو المؤلف المشارك لمستقبل المهن، واسمه واحدا من أفضل الكتب لعام 2016 من قبل الفاينانشيال تايمز، نيو ساينتست، وملحق تايمز الأدبي. وهو زميل في الاقتصاد في كلية باليول، أكسفورد. وفي السابق، كان مستشارا للسياسات في وحدة الاستراتيجية البريطانية ومستشارا كبيرا لحكومة المملكة المتحدة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s